مؤسسة محمد السبيعي الخيرية “غُروس” تطلق برنامجاً ضخماً لكفالة الأيتام في (9) مناطق بالمملكة


أطلقت مؤسسة محمد إبراهيم السبيعي وأولاده الخيرية “غروس” تنفيذ برنامجها الخيري لكفالة الأيتام في (9) مناطق مختلفة بالمملكة العربية السعودية، وذلك بالتعاون مع جمعيات رعاية الأيتام.

أوضح ذلك الأستاذ/ إبراهيم محمد السبيعي رئيس مجلس الأمناء في المؤسسة، مشيراً إلى أن هذا البرنامج يأتي عملاً بوصية الواقف والوالد محمد إبراهيم السبيعي رحمه الله في الاهتمام باليتيم والحرص على القيام بواجبه وحقوقه وشؤونه؛ لكونه رحمه الله نشأ يتيماً، وهو بذلك يعرف حجم معاناة اليتيم، وأهمية العناية به، ولما في ذلك من ثواب جزيل وأجر عظيم، وفي ذلك يقول نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم: (أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين، وأشار بأصبعيه، يعني السبابة والوسطى) [رواه البخاري]. 

واتباعاً لهذا النهج الإسلامي القويم الذي يحض على رعاية الأيتام والإحسان إليهم، واقتداء بولاة أمورنا الكرام في هذه الدولة السعودية المباركة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهم الله ورعاهم، فقد عنيت مؤسسة غُروس الخيرية بمتابعة أوضاع الأيتام، وتلمس احتياجاتهم، وتقديم جوانب مختلفة من الدعم المادي والمعنوي لهم، بما يكفل لهم كرامتهم، ويساعدهم في معترك الحياة، وذلك بالتعاون مع الجمعيات المختصة برعاية الأيتام. 

وبين السبيعي أن برنامج كفالة الأيتام بمؤسسة غُروس الخيرية من البرامج الدائمة والمستمرة التي تحرص على تنفيذها، وتقدم من خلالها دعماً شاملاً يغطي مختلف أوجه الرعاية والكفالة لليتيم، بالتعاون مع الجمعيات.

واختتم السبيعي تصريحه بالدعاء بأن يجعل هذه الأعمال الصالحة وكل ما تقدمه مؤسسة غُروس الخيرية في ميزان حسنات الواقف والمؤسس محمد إبراهيم السبيعي رحمه الله وذريته والعاملين في المؤسسة، وأن يجزي ولاة أمورنا في وطننا الغالي خير الجزاء لإتاحتهم الفرصة للمؤسسات المانحة للمساهمة في هذه المجالات الإنسانية والخيرية النبيلة، وقدم السبيعي شكره لمعالي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي على التعاون والتسهيلات التي تجدها المؤسسات المانحة من الوزارة وكافة منسوبيها.