مؤسسة محمد إبراهيم السبيعي وأولاده الخيرية “غُـروس” تطلق موقعها الرسمي وحسابات التواصل


أطلق رئيس مجلس الأمناء في مؤسسة محمد إبراهيم السبيعي وأولاده الخيرية “غروس” الأستاذ/ إبراهيم بن محمد السبيعي الموقع الرسمي للمؤسسة وحسابات التواصل مع المستفيدين من خدماتها الخيرية وبرامجها المتنوعة.

وأوضح السبيعي بأن إطلاق المؤسسة لوسائلها الاتصالية التقنية يأتي في إطار اهتمام المؤسسة في أتمتة كل أعمالها وبرامجها، واقترابها من كافة الجهات والجمعيات والشركاء في العمل الخيري في هذا الوطن المعطاء، مبيناً أن “غروس” مؤسسة خيرية مانحة مسجلة في وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، وأسسها ورثة الواقف والمؤسس الشيخ محمد بن إبراهيم السبيعيرحمه اللهلتواصل جهوده الخيرية والاجتماعية، وفقاً لوصيته ورؤيته الواردة في وصية وقفه، مع الاهتمام بقيام المؤسسة بعملها وفق أعلى معايير العمل المؤسسي المنظم المرتكز على الشفافية والالتزام، وتتولى المؤسسة إدارة العمل الخيري الذي أوصى به الشيخ محمد بن إبراهيم السبيعيرحمه الله -، إضافة إلى إدارة المبادرات المتنوعة الممولة من ذريته وورثته؛ وذلك من خلال مبادرات وبرامج مبتكرة تهدف إلى تنمية المجتمع، وخدمة أفراده، وتمكينهم، والارتقاء بالعمل الخيري، مع  التركيز على مسار الاستثمار الاجتماعي وفق معايير علمية وأولويات مجتمعية استرشاداً برؤية المملكة العربية السعودية  2030.

وأضاف السبيعي أن بوابة المنح الخيري ترحب بالطلبات الواردة إلى المؤسسة عبر موقعها الإلكتروني (ghoroos.sa)، وذلك لمدة شهر اعتباراً من هذا اليوم الاثنين 01/01/ 1443هـ، وذلك بحسب ضوابط ومجالات المنح التي تدعمها المؤسسة لعام 2021م، وتشمل: مشروعات وبرامج الاستثمار الاجتماعي: وهي المشروعات والبرامج التي تحقق عوائد مالية واجتماعية، وتعالج مشكلة اجتماعية قائمة، وكذلك برامج المنح التنموي: وهي المشروعات والبرامج الصحية، وتمكين الفقراء والمحتاجين، ورعاية الأيتام وتمكينهم، موضحاً أن جميع الطلبات الواردة عبر البوابة ستخضع للدراسة اللازمة من قبل الأمانة العامة في المؤسسة وفق إجراءات الأنظمة واللوائح المعتمدة.

واختتم السبيعي تصريحه بالشكر لحكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظهم الله ورعاهملإتاحة الفرصة للمؤسسات الخيرية المانحة بالمساهمة في تقديم واجبها في خدمة الوطن وتنميته، وتذليل الصعوبات أمامها في هذا المجال. داعياً الله عز وجل أن يديم على وطننا المبارك عزه ورخاءه وأمنه واستقراره، وأن يجعل ما تقدمه مؤسسة محمد إبراهيم السبيعي وأولاده الخيرية “غروس” في ميزان حسنات الواقف والمؤسس الشيخ محمد بن إبراهيم السبيعي رحمه الله وذريته والعاملين في المؤسسة.